صحة

تناول البروتين في الإفطار أم في العشاء.. أيهما أفضل لبناء العضلات؟

الأحد , 19 سبتمبر 2021 02:30 م
كمال الأجسام

كشفت دراسات يابانية عن اجابة للسؤال الذي حير الكثيريين من المهتمين برياضة بناء الأجسام ، حول الوقت الأمثل لتناول البروتين وما إن كان ذلك في وجبة الإفطار أم ربما في الوجبتين الأخريين.

الدراسة قام بها علماء من جامعة "واسيدا" في طوكيو باليابان، وتوصلت إلى أن البروتين المستهلك في الصباح يعزز نمو العضلات أكثر من البروتين الذي يتم تناوله في وقت لاحق من اليوم.

يقول البروفيسور شيغينوبو شيباتا الذي اشرف على اعداد هذه الدراسة: " الإنسان بشكل عام، يبلغ متوسط تناول البروتين في وجبة الإفطار حوالي 15 جراما، وهو أقل ما نستهلكه في العشاء، أي حوالي 28 جراما".

وأضاف: "النتائج التي توصلنا إليها تدعم بقوة تغيير هذه القاعدة واستهلاك المزيد من البروتين في وجبة الإفطار أو في وقت الوجبة الخفيفة الصباحية".

 

ويقول أخصائي التغذية المعتمد الدكتور جيري بيلي :" جسم الإنسان يتبع عادًة نفس النمط الطبيعي على مدار 24 ساعة كل يوم، وهذا هو إيقاع الجسم اليومي، لافتا إلى أن إيقاع الساعة البيولوجية يؤثر على سلوك الخلايا وكيمياء الجسم، ما يؤثر على عمليات مثل التمثيل الغذائي والهضم والنمو"

وبينما تشير الأبحاث السابقة إلى أن تناول البروتين في وجبتي الإفطار والغداء قد يعزز نمو العضلات بشكل أقوى، فإن هذه الدراسة تذهب إلى أن تناول البروتين في الإفطار هو الأكثر تأثيرا في نمو العضلات.

 

ويفسر الدكتور بيلي ذلك بقوله "هذا أمر منطقي، نحن مستعدون أساسا للنمو والقوة والتضخم في الصباح... هذا الوقت من اليوم هو الأكثر نشاطا من الناحية الأيضية أو في حالة النمو الابتنائية المحتملة".

 

ولمعرفة صحة هذه الدراسة، قام الباحثون بتجنيد 60 امرأة مسنة كان تناولهن اليومي من البروتين وفقا لتوصيات خبراء الصحة اليابانيين، وأبلغ نصف النساء عن تناول المزيد من البروتين في وجبة الإفطار أكثر من العشاء، والنصف الآخر فعل العكس.

بينما لم يكن هناك فرق بين المجموعتين من حيث مستوى النشاط، أو كتلة الجسم، أو الطول، أو مؤشر كتلة الجسم، أو كتلة الدهون، أو الوظيفة البدنية، أو المدخول الغذائي، فإن المجموعة التي تناولت البروتين في وقت مبكر من اليوم كان لديها كتلة عضلية أعلى بشكل ملحوظ.