صحة

التدخين وإهمال الرياضة.. الأضرار واحدة

الأربعاء , 09 يناير 2019 06:08 م

أنت تعلم بالتأكيد أن عدم ممارسة التمارين الرياضية قد يكون سيئًا بالنسبة لصحتك وينتج عنه نفس الضرر الذي ينتج من التدخين.

وفقًا لدراسة جديدة أجراها باحثون في مستشفى كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن عدم ممارسة التمارين الرياضية قد يكون سيئًا بالنسبة لصحتك وينتج عنه نفس الضرر الذي ينتج من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول والتدخين وغير ذلك من المخاطر الصحية المعروفة.

الدكتور وائل جابر، المؤلف الرئيسي للدراسة، فوجئ بالنتائج حيث أن عوامل الخطر التقليدية مثل ضغط الدم أو الكوليسترول تحظى بأكبر قدر من الاهتمام، وقد قام الدكتور جابر وزملاؤه باستخدام سجلات أكثر من 122 ألف مريض قاموا بإجراء فحوصات وممارسة تمارين رياضية في مستشفى كليفلاند، والتي يعود تاريخها إلى عام 1991.

ثم قام الباحثون بفصل المرضى إلى خمس مجموعات على أساس مستوى اللياقة البدنية لديهم: منخفض، أقل من المتوسط، فوق متوسط، مرتفع ونخبة.

وكانت مجموعة النخبة تتفوق على باقي المشاركين بنسبة 2.3 في المائة على أساس العمر والجنس، وكان مستوى اللياقة البدنية مماثلة لرياضيي التحمل.

في جميع المجموعات، اللياقة البدنية الأعلى كانت تحقيق فائدة أكبر للصحة العامة، وخفضت بشكل ملحوظ خطر وفاة الشخص.

كما وجد الباحثون أنه لم يكن هناك حد أقصى لفوائد التمرينات الرياضية: حيث أظهر الأشخاص الأكثر لياقة في الدراسة (مجموعة النخبة) أدنى معدل للوفيات، وعلى مستوى المجموعات، كانت نسبة الوفيات في النخبة أقل من باقي المجموعات بنسبة 80 %. 

النتائج الأكثر إثارة للدهشة، هي عدم ممارسة الرياضة التي كان لها نفس الضرر بالصحة العامة الذي ينتج من التدخين.

في الدراسة، لخص الباحثون النتائج إلى التالي "توضح أهمية اللياقة البدنية  كمؤشر قوي قابل للتعديل للوفاة على المدى الطويل"، فإذا كنت تريد أن تعيش أكثر فترة من الزمن وبصحة جيدة، تأكد من الجري، المشي، السباحة، ركوب الدراجة أو ممارسة أي نشاط رياضي بدني- وقم بذلك النشاط كثيرًا.